يستضيف المغرب كوب 22 أو مؤتمر الأطراف وهو "الهيئة التقريرية  العليا للاتفاقية الاطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية، ويعرف كذلك بمؤتمر الامم المتحدة للمناخ. تم التوقيع عليه في مؤتمر قمة الأرض

في ريو دي جانيرو عام 1992،ودخل حيز التنفيذ عام 1994".[1]

تنطلق أنشطة هذا المؤتمر في السابع من نونبر وتنتهي في الثامن عشر من نفس الشهر لسنة 2016؛ وقد أنشئت أمانة الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية في جنيف بعد دخولها حيز التنفيذ عام 1994. ونقلت الى بون الألمانية بعد الدورة الاولى لمؤتمر الاطراف COP1 الذي عقد في برلين عام 1995. ومنذ ذلك العام، تم عقد واحد وعشرين مؤتمرا، كان آخرها مؤتمر باريس في دجنبر الماضي، وسيعقد الموالي في مراكش بالمغرب في الفترة الممتدة ما بين 7  و 18 نونبر 2016.

في هذا السياق كان لزاما على المدرسة المغربية الانخراط في التعريف بحيثيات هذا المؤتمر المنعقد في بلادنا ؛ وتبقى مادة الجغرافيا أكثر المواد ارتباطا بالمواضيع البيئية نظرا لدمجها بين العلوم الإنسانية والعلوم الطبيعية.

من هذه المنطلقات؛ قررنا اقتراح بعض خطط العمل الكفيلة بتعريف المتعلم المغربي بمؤتمر الأطرف "كوب 22" والتي يمكن تطبيقها لفائدة متعلمي السلك الثانوي التأهيلي :

ü    الملصقات الجدارية :

تمثل الملصقات إحدى لأهم الوسائل المستخدمة في إشهار الوقائع والأحداث في جميع الميادين؛ لذا وجبت الاستعانة بها في التعريف بالحدث البيئي الذي تستضيفه مراكش حول التغيرات المناخية خلال هذه السنة؛ ولابد من لفت الانتباه إلى ضرورات التركيز على الصور والرسومات الدالة على الحدث دون الإفراط في تعليق الفقرات.

ü    العروض :

تعتبر العروض إحدى أهم وسائل التعلم الفردي للمتعلمين؛ فمطالبة المدرسين لمتعلميهم بإنجاز عرض ما؛ يفرض على المتعلمين تطوير إمكانياتهم المعرفية والمنهجية وحتى الوجدانية؛ ويتم ذلك عبر التالي :

-البحث : تفرض العروض على المتعلمين القيام بأبحاث حول مواضيع العروض؛ حيث يكون المتعلم مطالبا بمطالعة الأبحاث والكتب والمواقع التي تناولت موضوع البحث وهذا من شأنه تنمية حس الاكتشاف لديهم.

-انتقاء المعلومات : أثناء البحث يصطدم المتعلمون بالعديد من المعلومات قد تلامس الموضوع بشكل دقيق أو ثانوي؛ ما يفرض على المتعلمين انتقاء أدق المعلومات وأشدها ارتباطا بموضوع البحث؛ وهي عملية فكرية تتنمى لدى المتعلمين مع تعدد البحوث التي يكلفون بإنجازها.

-حسن تقديم العرض : بعد انتهاء المتعلمين من البحث تبدأ عملية الاستعداد لتقديم العرض؛ وهو ما يلزم هؤلاء بضبط كل مقومات التواصل الفعال، وهنا لابد للمدرس أن يقدم النصائح والتوجيهات المساعدة على ضبط المتعلمين لمقومات التواصل الكفيل بإيصال أهداف العرض إلى زملائهم المتلقين.

- المناقشة : ينبغي على المدرس تعويد المتعلمين على مناقشة العروض التي يقدمونها؛ وهذا من شأنه تنمية القدرة على إبداء الملاحظة والقراءة النقدية، سواء الشكلية منها أو المضمونية، ويقوي النقاش كذلك القدرة على البرهنة وانتقاء الحجج للدفاع عن المواقف والأفكار لدى المتعلمين.

ü    الإذاعة المدرسية :

يمكن الاعتماد في التعريف بالكوب 22 على الجانب المرئي والسمعي المتمثل في تمرير أهم الحيثيات المرتبطة بالموضوع عبر معلومات صوتية، سواء المسجلة أو المباشرة، ويمكن القيام بذلك أثناء فترات الاستراحة الصباحية والمسائية وإن قصرت. 

ü    إبداعات المتعلمين :

إن تنمية الحس الإبداعي لدى المتعلمين (الكفايات التكنولوجية والتواصلية)، يلزم المدرس بفتح باب الإبداع في مجال التعريف بالكوب 22 وأحداثه؛ ما من شأنه تعزيز مهارات التفكير والإبداع لدى المتعلمين وتحفيزهم لانخراط فعال في هذا المحفل العالمي، فغالبا ما أدهش المتعلمون مدرسيهم بأعمال بلغت من الجمالية والإبداع ما يصعب وصفه.

إن أهمية البيئة تنبع من كونها تمثل واقعنا المعيش والمحيط الذي ترتبط به حياتنا من محيا وعشائر إحيائية، وما دامت التغيرات المناخية تمثل تهديدا حقيقيا لمكونات بيئتنا، من خلال مخاطر طبيعية وبشرية لا حصر لها؛ فقد وجب التعرف على خصائص هذه الظاهرة الخطيرة والتحسيس بعوامل حدوثها والسبل الكفيلة بمواجهتها.

تعتبر المدرسة قنطرة رئيسة لتمرير المعلومات والمهارات والسلوكات البناءة والعقلانية المساعدة على بناء مواطني الغد؛ ما جعل على عاتقها مسايرة التغيرات والتحولات التي تعرفها المجتمعات البشرية عموما ومجتمعنا الوطني خصوصا، وتعتبر ظاهرة التغيرات المناخية إحدى أخطر الظواهر الطبيعية التي تهدد المجال العالمي؛ ما فرض منحها التأطير اللازم على المستوى المدرسي، من أجل وضع المتعلم المغربي في قلب الحدث، خاصة أن المغرب يتشرف باحتضان الدورة 22 لمؤتمر الأطراف لسنة 2016، ومن المفروض أن يحسم هذا المؤتمر في وسائل المواجهة العالمية لظاهرة التغيرات المناخية.


[1] http://www.cop22.ma/ar/content/%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%8A%D9%82%D8%B5%D8%AF-%D8%A8%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D9%81cop%D8%9F

مواضيع مختارة

هل الطفل كما سذاجتنا العلمية والنفسانية؟

بوجمع خرج

1-القدرات المبكرة للطفل

تمكن العالم روبيرت فانز من تغيير نظرة العلماء للرضيع بحيث أن هذا الأخير اثبت على انه يعرف دوام وجود الشيء قبل خمسة أشهر

إقرأ المزيد...

أسباب التأخر الدراسي

هناك عدة أسباب للتأخر الدراسي يمكن إجمالها فيما يلى :

1- الأسباب العقلية و الادراكية :

 من الناحية العقلية : فإن معظم التلاميذ فى فصول المدرسة الابتدائية متوسطين في الذكاء ،

إقرأ المزيد...

المتصلون حاليا

189 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

آخر الأعضاء المسجلين

  • egragizayqe
  • Abraham Tail
  • TannerMuh
  • VerStoops
  • Cidessenak
  • RobsagTweks
  • MSVCP140.dll
  • atkidexepove
  • Williamlob
  • kaoutar

تسجيل الأعضاء