تقديم :

تمثل البيئة أهمية كبيرة في حياة الإنسان؛ فهي المحيط المعيش الذي تساهم جودة مكوناته وعناصره الإحيائية واللاإحيائية في تحسن حياة البشر وسهولة عيشه وبالتالي ضمان الاستمرارية في الاستفادة من المنظومة  البيئية والتفاعل الإيجابي مع مكوناتها. هذه الأهمية الموجزة جعلت قطاع التعليم في الواجهة البيئية كسبيل لا غنى عنه لتكوين متعلم واعي وممتلك لقدرات ومعارف ومهارات بيئية كفيلة بتطوير وتقوية إسهامه الإيجابي في حماية بيئته المحلية والجهوية والوطنية.

مما سبق، كان لزاما على المواد الدراسية المرتبطة أو القريبة من المواضيع البيئية ان تسخر الإمكانات والوسائل الكفيلة بتحقيق تعلم بيئي فعال؛ ولعل أهم هذه المواد الدراسية وأكثرها ملامسة للبيئة هي مادة الجغرافيا؛ فالمنهاج الأخير للمادة جاء حاملا لتوجهات بيئية متعددة ومنفتحا على المستجدات البيئية العالمية. وسنعمل من خلال هذا المقال على تشخيص وتقويم انعكاس التوجهات البيئية لمنهاج الجغرافيا على الكتاب المدرسي للمادة بمستوى الجذع المشترك آداب وعلوم إنسانية، ونظرا لتعدد الكتب المدرسية حسب التوجه الجديد لتدريس المادة؛ فقد اخترنا كتاب منار الجغرافيا.     

قسم هذا الكتاب المدرسي إلى مجزوءتين؛ مجزوءة أولى خصصت لموضوع الإنسان والأرض ومجزوءة ثانية بعنوان البيئة بين التوازن والاختلال؛ وما يهمنا في هذا السياق هو المجزوءة الثانية التي قسمت بدورها إلى محورين.

سيكون غرضنا من هذا المقال ومقالات أخرى بعده؛ هو تشخيص التقسيم العام والأهداف الموضوعة في الكتاب المدرسي للمواضيع البيئية، ثم الغوص في تحليل ديداكتيكي لكل وحدة دراسية على حدى. وسنخصص هذا المقال للمحور الأول على أساس تخصيص مقال آخر للمحور الثاني، أما التحليل الديداكتيكي التفصيلي لكل وحدة دراسية فسنخصص له مقالات أخرى.

v   تشخيص المواضيع الدراسية للمحور الأول من حيث التقسيم العام والأهداف التربوية :

عنون هذا المحور بالمنظومة البيئية واختلالاتها؛ وتم تقسيمه إلى المواضيع الآتية :

الموضوع 1 : المنظومة البيئية :مفهومها وأسس توازنها والتعريف بأنواعها.

تمثل هذه الوحدة الدراسية مدخلا لباقي مواضيع هذا المحور؛ حيث حدد الكتاب المدرسي أهدافها في : تعرف مفهوم المنظومة البيئية والتمييز بين مكوناتها، ثم إبراز أسس توازنها وتفسير تفاعلاتها، وأخيرا تعريف مستويات المنظومة البيئية وأنواعها وتوطينها المجالي.

·       الموضوع 2 : المنظومة البيئية الحارة.

دخلت بنا هذه الوحدة الدراسية الثانية إلى إحدى أنواع المنظومات البيئية وهي المنظومة البيئية الحارة؛ حيث ركز الكتاب المدرسي في تدريسها على توطين مجالها وتحديد بعض خصوصياتها، واستخلاص مظاهر التوازن والاختلال داخل هذه المنظومة من خلال نموذج تأثير الإنسان على الغابة الاستوائية.

·       الموضوع 3 : المنظومة البيئية المعتدلة.

لا تختلف هذه الوحدة عن سابقتها من حيث الأهداف التربوية؛ حيث يسعى الكتاب المدرسي هنا إلى توطين المنظومة المعتدلة وتحديد بعض خصائصها ثم تفسير بعض مظاهر اختلالها من خلال النموذج المتوسطي.

·       الموضوع 4 : المنظومة البيئية الباردة.

تأتي هذه الوحدة الدراسية امتدادا لسابقتيها؛ حيث يهدف الكتاب المدرسي إلى توطين المنظومة البيئية الباردة وإبراز مظاهر توازنها واختلالها بالتركيز على النموذج الجبلي.

·       الموضوع 5 : الكوارث الطبيعية : تعريفها وأنواعها.

تشكل الوحدة الدراسية الخامسة انتقالا من حيث طبيعة المواضيع بهذا المحور الأول؛ فقد تبدلت المواضيع هنا بالانتقال من دراسة خصائص المنظومات البيئية الثلاث إلى دراسة الكوارث التي تهدد هذه المنظومات. وتم البدء هنا بالطوارث الطبيعية عبر استهداف تعرف مفهومها وأنواعها وتوزيعها الجغرافي، ثم استخلاص أضرارها واكتشاف تدخلات الإنسان لتقليص أضرارها.

·       الموضوع 6 : ملف حول كارثة طبيعية (الزلازل في المغرب)

يقدم هذا الملف نموذجا لكارثة طبيعية وهي الزلازل؛ حيث يسعى إلى وصف مظاهر الزلازل وتفسيرها على المستويين العالمي والوطني، ثم تقدير المتعلمين للتدابير المتخذة لتوقع الزلازل والتقليص من خسائرها بالمغرب.

·       الموضوع 7 : الكوارث البيئية : تعريفها وأنواعها.

إذا كان الموضوعان السابقان قد تطرقا إلى الكوارث الطبيعية كأمثلة عن الاختلالات بالمنظومات البيئية؛ فإن هذه الوحدة الدراسية قد تطرقت إلى نوع آخر من الاختلالات وهو الكوارث البيئية- أي أننا نتحدث عن مسؤولية البشر- وقد تم تخصيص هذه الوحدة الدراسية السابعة من أجل تحديد مفهوم الكارثة البيئية وتعرف أنواعها ودراسة بعض الكوارث التي تضر بأغلفة المنظومة البيئية.

·       الموضوع 8 : ملف حول كارثة بيئية (الاحتباس الحراري)

تأتي هذه الوحدة الدراسية كمثال لإحدى أخطر الكوارث البيئية العالمية حاليا، الاحتباس الحراري، ويهدف الكتاب المدرسي من خلالها إلى تحقيق عدة أهداف : تحديد مفهوم الاحتباس الحراري وتفسيره، ثم استخلاص نتائجه ورصد الجهود المبذولة للحد من هذه الظاهرة.

v   خلاصة :

يظهر من خلال مكونات مواضيع المحور الأول أنها قد ركزت في تصميمها العام على تحديد الوضعية، أي وضعية المنظومات البيئية الثلاث، ثم التطرق إلى العوامل المؤثرة في تغيرات هذه المنظومات البيئية، ونقصد هنا الكوارث الطبيعية والبيئية.

أما ملاحظاتنا العامة، دون الدخول في التفاصيل التي سنتناولها في المقالات اللاحقة، فهي كالتالي :

-         ضعف حضور البعد الوطني مع استثناءات قليلة؛ وكلنا نعلم أهمية دراسة المجال الوطني والذي يتماشى مع توجهات المنهاج التعليمي المغربي الذي يؤكد على تقوية الهوية الوطنية للمتعلمين.

-         التداخل في بعض الأهداف التربوية سواء الواردة في الوحدات الدراسية الأولى أو الأخيرة؛ وكمثال على ذلك دراسة اختلالات المنظومات البيئية في محاور داخل الوحدات الدراسية الثانية والثالثة والرابعة، ثم تخصيص وحدات دراسية بعينها لهذه الاختلالات في الوحدات الدراسية الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة... وهناك أمثلة كثيرة في هذا الشأن.

-         عدم إعطاء أهمية للجانب السلوكي والتطبيقي؛ فمختلف هذه الوحدات الدراسية تستهدف تحقق بعض المعارف البيئية العامة، دون التركيز على السلوكات البيئية والتي يمكن أن تنطلق من الواقع المعيش للمتعلمين.

(يتبع)

تقديم :

تمثل البيئة أهمية كبيرة في حياة الإنسان؛ فهي المحيط المعيش الذي تساهم جودة مكوناته وعناصره الإحيائية واللاإحيائية في تحسن حياة البشر وسهولة عيشه وبالتالي ضمان الاستمرارية في الاستفادة من المنظومة البيئية والتفاعل الإيجابي مع مكوناتها. هذه الأهمية الموجزة جعلت قطاع التعليم في الواجهة البيئية كسبيل لا غنى عنه لتكوين متعلم واعي وممتلك لقدرات ومعارف ومهارات بيئية كفيلة بتطوير وتقوية إسهامه الإيجابي في حماية بيئته المحلية والجهوية والوطنية.

مما سبق، كان لزاما على المواد الدراسية المرتبطة أو القريبة من المواضيع البيئية ان تسخر الإمكانات والوسائل الكفيلة بتحقيق تعلم بيئي فعال؛ ولعل أهم هذه المواد الدراسية وأكثرها ملامسة للبيئة هي مادة الجغرافيا؛ فالمنهاج الأخير للمادة جاء حاملا لتوجهات بيئية متعددة ومنفتحا على المستجدات البيئية العالمية. وسنعمل من خلال هذا المقال على تشخيص وتقويم انعكاس التوجهات البيئية لمنهاج الجغرافيا على الكتاب المدرسي للمادة بمستوى الجذع المشترك آداب وعلوم إنسانية، ونظرا لتعدد الكتب المدرسية حسب التوجه الجديد لتدريس المادة؛ فقد اخترنا كتاب منار الجغرافيا.     

قسم هذا الكتاب المدرسي إلى مجزوءتين؛ مجزوءة أولى خصصت لموضوع الإنسان والأرض ومجزوءة ثانية بعنوان البيئة بين التوازن والاختلال؛ وما يهمنا في هذا السياق هو المجزوءة الثانية التي قسمت بدورها إلى محورين.

سيكون غرضنا من هذا المقال ومقالات أخرى بعده؛ هو تشخيص التقسيم العام والأهداف الموضوعة في الكتاب المدرسي للمواضيع البيئية، ثم الغوص في تحليل ديداكتيكي لكل وحدة دراسية على حدى. وسنخصص هذا المقال للمحور الأول على أساس تخصيص مقال آخر للمحور الثاني، أما التحليل الديداكتيكي التفصيلي لكل وحدة دراسية فسنخصص له مقالات أخرى.

v   تشخيص المواضيع الدراسية للمحور الأول من حيث التقسيم العام والأهداف التربوية :

عنون هذا المحور بالمنظومة البيئية واختلالاتها؛ وتم تقسيمه إلى المواضيع الآتية :

الموضوع 1 : المنظومة البيئية :مفهومها وأسس توازنها والتعريف بأنواعها.

تمثل هذه الوحدة الدراسية مدخلا لباقي مواضيع هذا المحور؛ حيث حدد الكتاب المدرسي أهدافها في : تعرف مفهوم المنظومة البيئية والتمييز بين مكوناتها، ثم إبراز أسس توازنها وتفسير تفاعلاتها، وأخيرا تعريف مستويات المنظومة البيئية وأنواعها وتوطينها المجالي.

·       الموضوع 2 : المنظومة البيئية الحارة.

دخلت بنا هذه الوحدة الدراسية الثانية إلى إحدى أنواع المنظومات البيئية وهي المنظومة البيئية الحارة؛ حيث ركز الكتاب المدرسي في تدريسها على توطين مجالها وتحديد بعض خصوصياتها، واستخلاص مظاهر التوازن والاختلال داخل هذه المنظومة من خلال نموذج تأثير الإنسان على الغابة الاستوائية.

·       الموضوع 3 : المنظومة البيئية المعتدلة.

لا تختلف هذه الوحدة عن سابقتها من حيث الأهداف التربوية؛ حيث يسعى الكتاب المدرسي هنا إلى توطين المنظومة المعتدلة وتحديد بعض خصائصها ثم تفسير بعض مظاهر اختلالها من خلال النموذج المتوسطي.

·       الموضوع 4 : المنظومة البيئية الباردة.

تأتي هذه الوحدة الدراسية امتدادا لسابقتيها؛ حيث يهدف الكتاب المدرسي إلى توطين المنظومة البيئية الباردة وإبراز مظاهر توازنها واختلالها بالتركيز على النموذج الجبلي.

·       الموضوع 5 : الكوارث الطبيعية : تعريفها وأنواعها.

تشكل الوحدة الدراسية الخامسة انتقالا من حيث طبيعة المواضيع بهذا المحور الأول؛ فقد تبدلت المواضيع هنا بالانتقال من دراسة خصائص المنظومات البيئية الثلاث إلى دراسة الكوارث التي تهدد هذه المنظومات. وتم البدء هنا بالطوارث الطبيعية عبر استهداف تعرف مفهومها وأنواعها وتوزيعها الجغرافي، ثم استخلاص أضرارها واكتشاف تدخلات الإنسان لتقليص أضرارها.

·       الموضوع 6 : ملف حول كارثة طبيعية (الزلازل في المغرب)

يقدم هذا الملف نموذجا لكارثة طبيعية وهي الزلازل؛ حيث يسعى إلى وصف مظاهر الزلازل وتفسيرها على المستويين العالمي والوطني، ثم تقدير المتعلمين للتدابير المتخذة لتوقع الزلازل والتقليص من خسائرها بالمغرب.

·       الموضوع 7 : الكوارث البيئية : تعريفها وأنواعها.

إذا كان الموضوعان السابقان قد تطرقا إلى الكوارث الطبيعية كأمثلة عن الاختلالات بالمنظومات البيئية؛ فإن هذه الوحدة الدراسية قد تطرقت إلى نوع آخر من الاختلالات وهو الكوارث البيئية- أي أننا نتحدث عن مسؤولية البشر- وقد تم تخصيص هذه الوحدة الدراسية السابعة من أجل تحديد مفهوم الكارثة البيئية وتعرف أنواعها ودراسة بعض الكوارث التي تضر بأغلفة المنظومة البيئية.

·       الموضوع 8 : ملف حول كارثة بيئية (الاحتباس الحراري)

تأتي هذه الوحدة الدراسية كمثال لإحدى أخطر الكوارث البيئية العالمية حاليا، الاحتباس الحراري، ويهدف الكتاب المدرسي من خلالها إلى تحقيق عدة أهداف : تحديد مفهوم الاحتباس الحراري وتفسيره، ثم استخلاص نتائجه ورصد الجهود المبذولة للحد من هذه الظاهرة.

v   خلاصة :

يظهر من خلال مكونات مواضيع المحور الأول أنها قد ركزت في تصميمها العام على تحديد الوضعية، أي وضعية المنظومات البيئية الثلاث، ثم التطرق إلى العوامل المؤثرة في تغيرات هذه المنظومات البيئية، ونقصد هنا الكوارث الطبيعية والبيئية.

أما ملاحظاتنا العامة، دون الدخول في التفاصيل التي سنتناولها في المقالات اللاحقة، فهي كالتالي :

-         ضعف حضور البعد الوطني مع استثناءات قليلة؛ وكلنا نعلم أهمية دراسة المجال الوطني والذي يتماشى مع توجهات المنهاج التعليمي المغربي الذي يؤكد على تقوية الهوية الوطنية للمتعلمين.

-         التداخل في بعض الأهداف التربوية سواء الواردة في الوحدات الدراسية الأولى أو الأخيرة؛ وكمثال على ذلك دراسة اختلالات المنظومات البيئية في محاور داخل الوحدات الدراسية الثانية والثالثة والرابعة، ثم تخصيص وحدات دراسية بعينها لهذه الاختلالات في الوحدات الدراسية الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة... وهناك أمثلة كثيرة في هذا الشأن.

-         عدم إعطاء أهمية للجانب السلوكي والتطبيقي؛ فمختلف هذه الوحدات الدراسية تستهدف تحقق بعض المعارف البيئية العامة، دون التركيز على السلوكات البيئية والتي يمكن أن تنطلق من الواقع المعيش للمتعلمين.

(يتبع)

مواضيع مختارة

التخطيط الاستراتيجي للتنمية وعلاقة ذلك بالمدرسة

الأستاذ : الصادقي العماري الصديق

التخطيط الاستراتيجي هو صنع الاختيارات. فهو عملية تهدف لدعم القادة لكي يكونوا على وعي بأهدافهم ووسائلهم. وبذلك فالتخطيط الاستراتيجي هو أداة إدارية،

إقرأ المزيد...

استعمال شريط الفيديو كمورد رقمي في وضعيات التعلم

عادل اليمني

إن الفعالية في التدريس تتطلب اجتهادات ديداكتيكية من جميع المتدخلين ابتربويين في قطاع التعليم؛ ومن أبرز المواضيع الديداكتيكية، التي يمكن طرحها في هذا الإطار :  إدماج تكنولوجيا الإعلام في الميدان التعليمي

إقرأ المزيد...

المتصلون حاليا

73 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

آخر الأعضاء المسجلين

  • Cidessenak
  • RobsagTweks
  • MSVCP140.dll
  • atkidexepove
  • Williamlob
  • kaoutar
  • مصطفى
  • testreg2016
  • الداودب
  • mayrawen

تسجيل الأعضاء