اعتبر تقرير صادر من المجلس الثقافي البريطاني، أن اللغة العربية تأتي في المرتبة الثانية بعد الإسبانية، كأكثر اللغات الأجنبية أهمية لمستقبل البريطانيين. فهي أفضل من الفرنسية والألمانية وعدد من اللغات المنتشرة، وذلك بناءً على معايير محددة، من بينها العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية والأمنية مع البلدان العربية، وكذا ما يتعلق بالاختيارات السياحية لساكنة المملكة المتحدة.

التقرير الصادر هذا الأسبوع، والنابع من دراسة استشرافية حول أهم اللغات التي على صناع القرار إدماجها في النظام التعليمي الأساسي للأطفال البريطانيين خلال العقدين القادمين، اعتبر أن تطوير الاقتصاد المحلي رهين بالانفتاح على لغات أخرى وعدم الإبقاء على الإنجليزية لوحدها رغم انتشارها الكبير في العالم، خاصة العربية، بالنظر إلى الدور الكبير الذي صارت تلعبه في عدد من المجالات.

"إذا لم نتصرف لمعالجة هذا النقص في تعلم العربية وبعض اللغات الشرقية، فالأكيد أننا سنخسر الكثير اقتصادياً وثقافياً" يقول جون وورن، مدير الدراسات الاستراتجية بالمجلس المذكور، في تصريح لجريدة الإندبندت المحلية، مؤكداً على ضرورة مساهمة الجميع في هذا الورش، من نظام تعليمي وسياسات عمومية واقتصادية ومؤسسات الأسرة، في وقت تُعتبر فيه الإنجليزية، اللغة الرسمية داخل 54 دولة عبر العالم.

وقد أكد التقرير، وجود ست دول عربية من بينها الإمارات ومصر والسعودية، في قائمة الدول الخمسين التي تتعامل معها المملكة المتحدة اقتصادياً، حيث تبلغ قيمة المعاملات فيما بينها أزيد من 12 مليار جنيه أسترليني، وهو ما يتجاوز قيمة الصادرات البريطانية للأسواق الإسبانية أو الصينية مثلاً. وبالتالي فالعربية، حسب جون وورن، صارت أولوية بالنسبة لوزارة الخارجية وشؤون دول الكومنولث، وستعمل بريطانيا على زيادة عدد دبلوماسييها في الدول العربية بأزيد من 40%.

فكون العربية هي رابع أكثر لغة منتشرة في العالم، يتحدث بها بشكل أساسي أزيد من 230 مليون، إضافة لوجود ما بين 100 و200 مليون شخص يتحدث بها كلغة ثانية، أمر سيجبر بريطانيا على تجاوز ثغرة اكتساب أبناءها الضعيف للغة الضاد. وقد أكد مسؤول بقطاع التعليم البريطاني، أن هناك إصلاحات قادمة قد تعتمد تدريس هذه اللغة إلى جانب لغات أخرى، الأمر الذي سيمكن بريطانيا من التوفر على آلاف الشباب الذين يتحدثون بها.

ومن المخاوف الأخرى التي وقف عليها هذا التقرير، هو عدم قدرة قرابة ثلاث أرباع الساكنة البريطانية، على الحديث بطلاقة بلغة من اللغات العشر التي شملتها الدراسة، فنسبة من يستطيع الحديث بالفرنسية داخل المجموعة التي شملتها الدراسة، لا تتجاوز 15 في المئة، و6% بالنسبة للألمانية، و4% بالنسبة للإسبانية، أما العربية واليابانية والروسية، فالنسبة تستقر عند 1%.

وما يزيد من مخاوف إمبراطورية ما وراء البحار قديماً، هو عدم قدرة لاعبيها على التأقلم في أي دوري خارج حدودها، بالنظر إلى قلة درايتهم بلغات أخرى غير الإنجليزية، وهو ما يحد من انتشارهم ويجعلهم أكثر التصاقاً بالدوريات المحلية، الأمر الذي يؤثر على أسهم الكرة البريطانية وخاصة الإنجليزية منها.

hespress.com

مواضيع مختارة

عوامل العمل والإنتاج وآثارها على العامل والموظف

 

بقلم: نهاري امبارك

مقدمة:

يعتبر العمل مجهودا فكريا وعضليا يقوم به العامل والموظف من أجل تحقيق إنتاج ومردودية في مجال اشتغاله لصالح مشغله، من ناحية، ولإشباع حاجاته المادية والمعنوية، من جهة أخرى.

إقرأ المزيد...

عندما يغير المفتش جلده

المفتش عمر أوكان

ليس الثعبان هو الحيوان الوحيد الذي يغير جلده، بل هناك السرطان والفقمة والضفدع وحتى الإنسان؛ حيث أظهرت الوقائع بالدليل الملموس والبرهان المحسوس أن الإنسان يغير جلده

إقرأ المزيد...

المتصلون حاليا

176 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

آخر الأعضاء المسجلين

  • egragizayqe
  • Abraham Tail
  • TannerMuh
  • VerStoops
  • Cidessenak
  • RobsagTweks
  • MSVCP140.dll
  • atkidexepove
  • Williamlob
  • kaoutar

تسجيل الأعضاء